lundi 26 novembre 2012

بالصور والفيديو.. الفنانة مروى عارية في فيلم "احاسيس".




أكدت الفنانة مروى اللبنانية في تصريح خاص أنها عاشت أيام سيئة للغاية بعدما علمت بخبر إيقافها عن العمل بمصر.
وأوضحت مروى أنه عند إصدار القرار كانت هي متواجدة مع والدتها المريضة بأحد مشافي بيروت، وكان هاتفها المصري مغلق بسبب حظر استخدام الهواتف النقالة داخل غرفة العناية الفائقة، وبعد عدة أيام قامت بفتح الهاتف ففوجئت بكم كبير من الرسائل من زملائها بمصر حاولوا الاتصال بها وأرسلوا لها رسائل كثيرة لمعرفة ملابسات هذا القرار الذي أعلنت عنه بعض وسائل الإعلام المصرية.




وأشارت مروى إلى أنها قامت على الفور بالاتصال بالفنان إيمان البحر درويش نقيب الموسيقيين بمصر، لكي تعرف منه حقيقة الأمر، فطلب منها الحضور إلى القاهرة للتحقيق معها في شأن الفيديو الذي تناولته مؤخرا مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”يوتيوب”، وهو مشهد لها من فيلم “أحاسيس” تظهر فيه وهي عارية من نصفها العلوي، وتحاول إخفاء صدرها بيديها.
وتوجهت مروى على الفور إلى القاهرة للمثول أمام أعضاء نقابة المهن التمثيلية، وكشفت أن هذا المشهد الذي لا تعلم المصدر الذي قام بتسريبه إلى مواقع الانترنت، هو حقاً مشهد لها من فيلم “أحاسيس” الذي قامت بتصويره منذ ثلاث سنوات، وهي لا تظهر عاريةً تماماً فيه، كما كان من المفترض ألا يظهر أي شيء منها إلا الرقبة وجزء بسيط أسفلها، وهو ما ظهر بالفعل في الفيلم، ولم يكن لهذا المشهد أي ردة فعل سلبية عند عرض الفيلم، حسب قولها.

مؤامرة حقيرة
وأضافت الفنانة أنها لا تعرف سبب ظهور هذا الفيديو الآن، واتهمت مخرج الفيلم هاني جرجس فوزي بتسريب الفيديو عن طريق “صحفي فاسد”، معتبرة أنهما خرجا عن شرف مهنة المخرج والصحفي.
وأكدت مروى أن السبب الذي دفع المخرج لهذا التصرف هو أنه وقع بينهما عدة خلافات أثناء تصوير الفيلم، أولها عندما طلب منها أن تصور أحد مشاهد الفيلم وهى ترتدي مايوه على البلاج في الغردقة، لكنها رفضت وقامت بإغلاق الخط في وجهه.
كما اختلفت مروى مع المخرج مرة أخرى عند تصوير أفيش فيلم “أحاسيس” حيث فوجئت أن صورتها قد وضعت في طرف الإعلان على الرغم من اتفاقها مع منتج الفيلم أن تكون صورتها في الصدارة لكونها بطلة من أبطال الفيلم.
وأضافت الفنانة اللبنانية أنها شرحت كل ملابسات هذا الفيديو بكل صراحة أمام نقيب المهن الموسيقية الفنان إيمان البحر درويش، وأنه تفهم جيدا المؤامرة التي تعرضت لها وسمح لها بمزاوله عملها في مصر على أن تكون حريصة في الأدوار التي تقدمها فيما بعد.
هذا وقد عبرت مروى عن استيائها الشديد مما تعرضت له من مؤامرة وصفتها بـ”الحقيرة”، وقالت إن استئناف عملها بمصر هو أكبر نصر لها أمام الحاقدين، رافضةً تصنيفها كممثلة إغراء، وأضافت أنها تملك موهبة تود أن تنميها.
وكشفت مروى أنه يعرض عليها الكثير من الأعمال، يحاول القائمون عليها أن يستغلوا جمالها في مشاهد مثيرة، لكنها ترفضها، مشيرةً إلى أنها أصبحت تختار أعمالها بدقة، كما فعلت في مسلسل “سماره” الذي نالت عن دورها فيه إعجاب الكثيرين سواء من جمهورها أو من الوسط الفني على حد قولها، ولم تتخلل مشاهدها فيه أية إثارة.
أما مخرج فيلم “أحاسيس”، هاني جرجس فوزي فأكد من جهته أن مشهد مروى الذي أثار ضجة مؤخرا هو مشهد عادي ليس فيه أية مشاكل، ولم يقم عليه الفيلم، مضيفاً أن الفيلم يشمل مشاهد مشابهة وافقت عليها الرقابة وقتها.
وشرح فوزي أن الفيديو المنتشر تم التقاطه بواسطة هاتف نقال، وليس كاميرا تصوير، وأكد أن هذا المشهد طبيعي وقامت بتمثيله من قبل سعاد حسني في فيلم “زوجتي والكلاب” وناهد شريف حيث نزعتا ملابسهما العلوية لتصورا، معتبراً أن مروى لا تقل عن الممثلتين في شيء.

مخرج "أحاسيس" يتعجب من الجدل المثار حول تصوير "مروى" عارية
تعجّب المخرج والمنتج هاني جرجس فوزي من اهتمام وسائل الإعلام الزائد بمشهد تعرّي مروى في فيلمه "أحاسيس"، مبرّرا ذلك بأنها ليست المرة الأولى للفنانة اللبنانية.
وأضاف "سبق لمروى أن صوّرت مثل هذا المشهد من قبل في فيلم "أيظنّ". وأكّد فوزي أن مروى كانت تعلم بتصوير المشهد وبأنها مستهدفة من قبل الإعلام.
وبرّر موقفه بأنه ليس أول مخرج يستعين بمثل هذه المشاهد في أفلامه فقد سبقه إليها حسين كمال وسعيد مرزوق في فيلم "زوجتي والكلب" مع سعاد حسني، وصلاح أبو سيف قدّم مشهداً أكثر جرأة من مشهد مروى خلال فيلمه "حمام الملاطيلي".
أمّا بالنسبة للفنانات فاستشهد مخرج "أحاسيس" بالفنانة حورية فرغلي في فيلم "كلمني شكرا"، وأيضاً بالفنانة بسمة في فيلم "رسائل البحر"، وكذلك هند صبري في "مواطن ومخبر وحرامي".
وأضاف أنه يتعجّب من أن كل هؤلاء الفنانات قد خلعن ملابسهن أمام فريق التصوير، فلماذا يتساءل الإعلام كيف خلعت مروى ملابسها أمام فريق العمل قائلاً: "كل الفنانات اللي ذكرتهم خلعوا أمام فريق العمل، أمال كانوا ها يصوّروا المشهد ازاي؟!"
وانتشر عبر موقع Youtube فيديو لمروى وهي "تستحم" أمام آخرين، خلال تصوير فيلم "أحاسيس".
وكانت مروى قد أعلنت نيتها تحريك دعوى قضائية ضد هاني جرجس فوزي مخرج الفيلم. وتتهم مروى المخرج بأنه هو من سرب "الفيديو العاري" الذي أثار جدلا كبيرا بالأوساط الفنية الأسبوع الماضي.
 جرجس: مروى صورت عارية قبل أحاسيس
بعد أن انتشر مقطع فيديو للفنانة اللبنانية مروى وهي تستحم في مشهد من فيلم “أحاسيس” على موقع يوتيوب، وبعد أن هددت مروى بإقامة دعوى قضائية ضد هاني جرجس فوزي مخرج الفيلم متهمة إياه بأنه هو من سرب الفيديو العاري، تعجب فوزي من الاهتمام الزائد من وسائل الإعلام بهذا المشهد مشيرًا إلى أن هذه ليست المرة الأولى للفنانة اللبنانية.
وأضاف فوزي أن مروى صورت من قبل مثل هذا المشهد في فيلم “أيظن” وأكد أنها كانت تعلم بتصوير المشهد وأنها مستهدفة من قبل الإعلام، وذلك بحسب تصريحاته لجريدة “صوت الأمة”.
وأشار فوزي إلى أنه ليس أول مخرج يستعين بمثل هذه المشاهد في أفلامه فقد استخدمها حسين كمال وسعيد مرزوق في فيلم “زوجتي والكلب” وأيضًا صلاح أبو سيف قدم مشاهد أكثر جرأة في فيلم “حمام الملاطيلي”.
وأكد أيضًا أن مروى ليست أول فنانة تخلع ملابسها أمام فريق التصوير؛ مستشهدًا بحورية فرغلي في فيلم “كلمني شكرًا” وبسمة في فيلم “رسائل البحر” وهند صبري في فيلم “مواطن ومخبر وحرامي”.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Enregistrer un commentaire